عرب وعالم / بالبلدي

ضربة كبيرة متوقعة لهواتف “آيفون” في 2024!

belbalady شفقنا- من المرجح أن تتلقى شحنات هواتف آيفون ضربة قوية هذا العام، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تزايد شعبية الهواتف القابلة للطي وعودة إلى الظهور في السوق الصينية، كما يقول كبير محللي شركة أبل، مينغ تشي كو، من شركة تي إف إنترناشيونال للأوراق المالية.

قلصت شركة أبل، التي أصبحت أكبر بائع للهواتف الذكية في العام الماضي لأول مرة، شحنات “مكونات أشباه الموصلات الرئيسية” إلى حوالي 200 مليون وحدة، وهو ما يعني انخفاضاً بنسبة 15% على أساس سنوي في شحنات “آيفون”، وفقاً لتقرير كو، في تدوينة يوم الثلاثاء حول أحدث استطلاع له حول سلسلة التوريد.

وكتب كو أن شحنات أبل الأسبوعية في الصين انخفضت بنسبة 30% إلى 40% مقارنة بالعام السابق في الأسابيع الأخيرة، “ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه الهبوطي”، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية Business”.

وأضاف كو: “قد تشهد شركة أبل أكبر انخفاض بين العلامات التجارية العالمية الكبرى للهواتف المحمولة في عام 2024”.

وكتب كو أن عودة هواوي كشركة رائدة في صناعة الهواتف الذكية إلى جانب “التفضيل المتزايد للهواتف القابلة للطي بين المستخدمين المتميزين كخيارهم الأول” في السوق الصينية هي الأسباب الرئيسية للانخفاض المحتمل لهواتف آيفون. كما تعمل تصميمات الهواتف الجديدة التي تدمج الذكاء الاصطناعي على تغيير السوق.

وقال كو، إن سامسونغ قامت بزيادة شحنات سلسلة S24 الجديدة هذا العام بنسبة 5% إلى 10% حيث ترى طلباً “أعلى من المتوقع” بفضل ميزاتها المدعومة بالذكاء الاصطناعي. وأضاف أن شركة أبل، في الوقت نفسه، خفضت توقعاتها لشحنات iPhone 15 في النصف الأول من عام 2024.

ومع عدم توقع تغييرات كبيرة في تصميمات آيفون حتى عام 2025 “على أقرب تقدير”، كتب كو، أن “زخم الشحن ونمو النظام البيئي” لشركة أبل على وشك الانخفاض في هذه الأثناء.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" shafaqna "

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بالبلدي ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بالبلدي ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا