عرب وعالم / خبرك نت

تحقيق: “وحدة روسية” تقف وراء إصابة مسؤولين أميركيين

توصل تحقيق إعلامي مشترك بشأن “متلازمة هافانا”، وهي حالة صحية غامضة تصيب دبلوماسيين ومسؤولين حكوميين أميركيين، إلى أدلة ترجح أن وحدة اغتيالات عسكرية روسية “تقف وراء الإصابات”.

وكشف برنامج” 60 دقيقة” الذي يبث على قناة “سي بي اس”، إلى أن النتائج التي توصل إليها التحقيق الذي أجراه لمدة خمس سنوات مع “ذا إنسايدر” و”دير شبيغل” الألمانية، بأن “الوحدة 29155” التابعة للمخابرات الروسية قد تكون وراء الأعراض العصبية، في أول دليل يربط خصما أجنبيا بهذه الحالات، وفقا لموقع “أكسيوس”.

وقالت وكالات المخابرات الأميركية، في أكثر من مرة، إنها لا ترجح أن يكون هناك خصم أجنبي مسؤول عن هذه الظاهرة.

ويمكن أن تشمل أعراض “متلازمة هافانا”، التي يشير إليها المسؤولون الأميركيون باسم “الحوادث الصحية الشاذة”، الصداع الشديد والدوار والغثيان وآلام الأذن.

وأُطلق على هذه الحالة اسم “متلازمة هافانا” لأن التقارير عن إصابة مسؤولين أميركيين بالمرض تم توثيقها لأول مرة في السفارة الأميركية بالعاصمة الكوبية، في أواخر عام 2016.

وتشير الأدلة الجديدة إلى أنه “كانت هناك هجمات محتملة قبل عامين في فرانكفورت، ألمانيا، عندما فقد موظف حكومي أميركي في القنصلية هناك وعيه بسبب شيء يشبه شعاع القوي”، وفقًا لموقع “ذا انسايدر”.

وأضافت المنصة…

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة خبرك نت ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من خبرك نت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا