عرب وعالم / خبرك نت

إيران تسعى لتشديد حملتها على اللاجئين الأفغان

أضحت حديقة “القيتارية” في العاصمة الإيرانية طهران أحدث نقطة خلاف بين مواطنين إيرانيين عاديين والمتشددين على خلفية مشروع للسلطات لبناء مسجد فيها.

وقالت صحيفة “فايننشال تايمز” إن “الخلاف بشأن خطة بناء مسجد في مساحة خضراء نادرة، يسلط الضوء على الانقسامات بالمجتمع الذي يعاني من استقطاب متزايد”.

وقال محمد درويش، وهو ناشط بيئي يقود حملة على مشروع المسجد، لصحيفة “فايننشال تايمز”، إن الحديقة التي تبلغ مساحتها 12 هكتارا ببركها ومسارات المشي ومئات الأشجار، وتقع في منطقة راقية شمال العاصمة، “بمثابة رئة لطهران وتوفر مساحة للتنفس في مدينة ملوثة”.

ومع ذلك، لم يقتصر الجدل على الناشطين السياسيين والبيئيين اليائسين للحفاظ على المساحات الخضراء القليلة في العاصمة طهران، وإنما امتد لإيرانيين عاديين وقفوا بمواجهة المتشددين في النظام، مما يعزز الانقسامات وانعدام الثقة في المجتمع الإيراني، بحسب الصحيفة.

وأصبحت خطة مجلس مدينة طهران لإنشاء مجمع مساحته 800 متر مربع في حديقة “القيتارية” تحظى بمعارضة واسعة، إذ جمعت عريضة ضد المشروع حتى الآن على ما يقرب من 150 ألف توقيع.

ورغم رفض المشروع، أكد رئيس بلدية طهران، علي رضا زاكاني، موقفه، قائلا إنه سيمضي قدما.

ويقول زاكاني إنه تم إعادة تصميم الخطط لضمان عدم تدمير أي…

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة خبرك نت ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من خبرك نت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا