عرب وعالم / خبرك نت

جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل: “الإبادة” الإسرائيلية بلغت

تفجّر انقسام جديد بين أعضاء مجلس الحرب الإسرائيلي، بعد أن وجه الدفاع يوآف غالانت تحديا صريحا لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، لوضع خطط لـ “اليوم التالي” للحرب في غزة، متعهدا بمعارضة أي حكم عسكري إسرائيلي طويل الأمد للقطاع الفلسطيني المدمر.

وأدت تعليقات غالانت، التي حظيت على الفور بدعم زميله بحكومة الحرب، بيني غانتس، إلى دخول عدد من القادة الإسرائيليين في خلاف علني، في خضم الحرب الدائرة بغزة منذ أزيد من 7 أشهر، مما أثار تساؤلات حول مستقبل مجلس الحرب الإسرائيلي وائتلاف نتانياهو الذي يشهد انقسامات متكررة.

“تصريحات وردود مضادة”

وأثارت تصريحات وزير الدفاع  التي طالب فيها نتانياهو علنا بتحديد خطط لليوم التالي لإدارة غزة، جدلا سياسيا حادا على الفور، مما دفع نتانياهو للرد بشكل ، في حين طالب وزير الأمن القومي المتشدد، إيتمار بن غفير، باستبدال غالانت وعزله من منصبه، كما وجه له أعضاء آخرون بالحكومة انتقادات واسعة.

وفي المقابل، دعم غانتس رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق والمنتمي إلى تيار الوسط تصريحات غالانت، معتبرا أنه “قال الحقيقة”.

المحلل الإسرائيلي، يوآب شتيرن يرى أن تصريحات غالانت “تمثل تحديا علنيا لزعامة نتانياهو وانتقادا شديد اللهجة من وزير الدفاع لأداء رئيس…

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة خبرك نت ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من خبرك نت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا