عرب وعالم / الكويت / بوابة المصريين في الكويت

“خناقة” كهربا وتهديد الشناوي.. السر وراء تراجع الأهلي عن صفقة أبو جبل.. كواليس

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

في عالم كرة القدم، لا تخلو الأحداث من التطورات والقرارات التي تلتف حولها الأضواء، ومن بين هذه القرارات الهامة قرار النادي الأهلي بالتراجع عن التعاقد مع الحارس محمد أبو جبل، حارس مرمى نادي البنك الأهلي ومنتخب ، بعد مفاوضات طويلة ومستمرة. 

أسباب التراجع

ويأتي قرار النادي الأهلي بالتراجع عن التعاقد مع أبو جبل بعد مراجعة دقيقة للأوضاع والملابسات المحيطة بهذا القرار، وتبين أن هناك سببين رئيسيين وراء هذا القرار:المشادة الكلامية: خلال إحدى التدريبات، تورط أبو جبل في مشادة كلامية مع زميله محمود كهربا بطريقة غير لائقة، مما أثار استياء الإدارة وأثر على صورة النادي. أما السبب الثاني، كان مكالمة من محمد الشناوي حارس مرمي النادي الأهلي الموجود حاليًا في ألمانيا، كشف خلالها مع مسؤولي النادي صعوبة وجوده مع أبو جبل داخل النادي الأهلي، مؤكدًا أن تصرفات الحارس غير جيدة وستؤدي لمشاكل داخل غرف خلع الملابس. 

تأثير القرار على الفريق

ويُعتبر حارس المرمى من اللاعبين الأساسيين في أي فريق كرة قدم، ولذلك فإن قرار تراجع النادي الأهلي عن التعاقد مع أبو جبل له تأثيرات مباشرة على الفريق منها:فقدان فريق الأهلي لفرصة التعاقد مع حارس ذو خبرة خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية قبل غلق باب القيد بدايه فبراير المقبل لتعويض غياب محمد الشناوي الذي تعرض للإصابة بخلع في الكتف خلال مشاركته مع المنتخب في كأس أفريقيا وسيغيب لمدة 4 شهور. تبدل في التكتيك: قد يضطر المدرب إلى إعادة تقييم تكتيكاته واستراتيجيته بناءً على التغييرات في التشكيلة الأساسية للفريق، مما قد يتطلب وقتاً للتكيف.

تداعيات القرار على اللاعبين

في تطور للأحداث الأخيرة، يثير القرار الجديد الذي تم اتخاذه بالتراجع عن التعاقد مع اللاعب أبو جبل تساؤلات حول التداعيات المتوقعة على مستقبل الرياضي نفسه. فبجانب الآثار التي يمكن أن تنجم عنها على فريقه، يمكن أن يتعرض اللاعب لنتائج سلبية قد تؤثر على حياته المهنية بشكل كبير.من بين تلك التداعيات المحتملة، يأتي ضعف الثقة الذاتية كأحد النتائج السلبية المحتملة. قد يشعر اللاعب بتراجع في مستوى ثقته بنفسه بعد رفض النادي التعاقد معه، وهذا بدوره قد يؤثر سلباً على أدائه في المباريات المقبلة. فعلى الرغم من أن اللاعب قد يكون قد بذل جهوداً كبيرة لإظهار مهاراته وقدراته، إلا أن رفض التعاقد قد يفقد اللاعب وضعية مهمة في الفريق ويتسبب في انخفاض في ثقته بنفسه.بالإضافة إلى ذلك، قد يجد اللاعب نفسه في وضعية تتسم بنقص الفرص المتاحة للمشاركة في المباريات. إذا لم يتمكن اللاعب من التعاقد مع فريق آخر يقدم له فرصة للعب، قد يجد نفسه في موقف يفتقر إلى الفرص الكافية لمواصلة تطوير مسيرته الرياضية. وهذا من شأنه أن يضعف فرص اللاعب في الوصول إلى مستويات أعلى وتحقيق طموحاته في المجال الرياضي. وبالتالي، فإن هناك حاجة للنظر في جميع تبعات هذا القرار، واتخاذ إجراءات مناسبة للتعامل مع التحديات المستقبلية. ويجب زيادة التواصل والبحث عن فرص جديدة قد تفتح أمام اللاعب، ويجب على الرياضي نفسه والنادي أن يتعاملوا بحذر وبناء للتغلب على النتائج السلبية المحتملة لهذا القرار والمضي قدمًا في مسيرتهم الرياضية.

وبهذا القرار، يبدو أن النادي الأهلي قد أخذ في اعتباره مصلحة الفريق والبيئة الداخلية، واتخذ قراراً يعكس الرؤية الاستراتيجية للفريق في المدى البعيد. ومع ذلك، فإن التأثيرات المترتبة عن هذا القرار ليست واضحة تماماً، وقد يتطلب الأمر وقتاً للتقييم الدقيق لها.

الأكثر قراءة

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة المصريين في الكويت ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة المصريين في الكويت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا