عرب وعالم / الكويت / بوابة المصريين في الكويت

الملك مات ونجله لم يكمل المشروع.. موقع أمريكى يحذر من تبطين هرم منكاورع

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

حذر الخبير الأثري، دكتور محمد عبد المقصود، من خطورة مشروع وزارة الآثار المتعلق بتطبين هرم منكاورع بكتل الجرانيت.

تبطين هرم منكاورع

قال الدكتور محمد عبد المقصود، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الأسبق، لشبكة “سي بي إس نيوز” الأمريكية، إنه قبل نقل كتل الجرانيت، يجب أولًا دراستها على نطاق واسع للتحقق من أنها جميعها متساوية.وأضاف أن بعضها على الأرجح لم يكن جزءًا من الهرم نفسه، بل تم استخدامه في المنحدر الضخم الذي أدى إليه أثناء البناء منذ أكثر من 4000 عام. وقال إن بعض الكتل تبدو وكأنها لم يتم صقلها أبدًا، وهو ما يتوقعه من مكون خارجي للهيكل. وتابع عبد المقصود لشبكة سي بي إس نيوز: “أعتقد أن الكتل القريبة من الهرم لم تكن كلها جزءًا من الغلاف الخارجي”. “بعضها تابع للمعبد الجنائزي، وبعضها لم يستخدم أبدًا لأن الملك مات، وابنه لم يكمل المشروع”. جدير بالذكر أن  عملية تبطين الهرم، والذي يشرع المجلس الأعلى للآثار في تنفيذه، أثارت حالة من الجدل والرفض الواسع بين خبراء الآثار وجموع المصريين، الذين اعتبروه حالة من العبث بآثار الخالدة، والتي يأتي السائحون لزيارتها، ومشاهدة عوامل الزمن والتاريخ عليها.

تبطين الهرم الأصغر يثير الجدل

 وعملية تبطين الهرم الأصغر “منكاورع”، أو ما عرفه البعض بعملية “تبليط الهرم”، أثارت الجدل الواسع، بعدما أكد المجلس الأعلى للآثار أنه بدأ من خلال بعثة أثرية مصرية يابانية مشتركة برئاسة الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والدكتور يوشيمورا ساكوجي في مشروع دراسة وتوثيق البلوكات الجرانيتية التي تمثل الكساء الخارجي لهرم “الملك منكاورع”، الهرم الأصغر،  والموجودة بمنطقة أهرامات الجيزة، وذلك تمهيدًا لإعادة تركيبها. ورصد بعض النشطاء، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عددا من الصور يظهر فيها العمال وهو يقومون بعملية التبطين، ما أثار غضب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبروا ذلك عبثا بآثار مصر، ذات القيمة التاريخية والتي يأتي إليها السائحون من شتى بقاع العالم لزيارتها.

خبراء الآثار يرفضون تبطين الهرم 

كما تسببت عملية “تبطين الهرم”، في جدل واسع بين خبراء الآثار المصريين، حيث قال الدكتور محمد حمزة، عميد كلية الآثار بجامعة القاهرة الأسبق ” هرم الجيزة الثالث لحفيد خوفو الملك منكاورع سوف يكسي بدلا من عريه في مشروع القرن؛  ماذا وكيف ومتى ولماذا؛ مش عارف ليه كلما يحين أو يعلن عن إجراء تعديل أو تغيير وزاري مرتقب يهل علينا  العديد من القيادات العليا والصغرى عبر وسائل الإعلام المختلفة وعلى  صفحات الوزارات والمؤسسات والمجالس والهيئات والجامعات وعلى مواقع التواصل  بسيل منهمر  من الأحاديث والأخبار والرؤى والصور من أجل ركوب التريند وأخذ اللقطة والشو ليثبت مدى جديته وربما نبوغه وعبقريته، وبالتالي صلاحيته وأهليته ليشغل أو يكون له نصيب في التعديل المزمع”.

الأكثر قراءة

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة المصريين في الكويت ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة المصريين في الكويت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا