منوعات / صحيفة الخليج

«شهب القيثارة» تغزو سماء في إبريل

تنتظر في شهر إبريل/ نيسان الجاري، ظاهرة فلكية نادرة تزين سمائها، وهي زخة «شهب القيثارة»، التي تسقط سنوياً في الفترة من 16 إلى 25 إبريل، وتبلغ ذروتها في يومي 22 و23.

وكشف أستاذ الفلك بمعهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية المصرية، أشرف تادرس، تفاصيل الظاهرة الفلكية عبر حسابه على موقع «»، موضحاً أن هذه الشهب ترى كما لو كانت آتية من كوكبة Lyra (القيثارة) وهو سبب تسميتها، وتنتج شهب القيثارة من مخلفات مذنب «تاتشر» الذي تم اكتشافه عام 1861.

وأضاف، أن عدد الشهب فيها يصل إلى نحو 20 شهاباً في الساعة، مشيراً إلى أنه يمكن رؤيتها بالعين المجردة السليمة، بشرط ظلمة السماء، وخلوها من السحب والغبار.

وفي نفس السياق، قال أستاذ الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن هناك العديد من الظواهر الفلكية ستحدث خلال شهر إبريل/ نيسان الجاري، بخلاف شهب القيثارة، من أهمها كسوف كلي للشمس، والقمر الوردي، و9 اقترانات للكواكب والنجوم.

وأضاف تادرس في تصريح لوسائل إعلام، أن أولى هذه الظواهر ستحدث في 6 إبريل/ نيسان الجاري، وفيها يقترن القمر مع كل من كوكب زحل «لؤلؤة المجموعة الشمسية» وكوكب المريخ «الكوكب الأحمر» في الصباح الباكر قبل شروق الشمس في ذلك اليوم.

وقال إنه ستتم رؤية الأجرام الثلاثة بالعين المجردة السليمة في السماء الشرقية بغضون ال4:20 صباحا تقريباً، إلى أن يختفي المشهد في شدة ضوء الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس.

وتابع أنه في ال 7 من الشهر نفسه، سيقترن القمر مع كوكب الزهرة، ألمع كواكب المجموعة الشمسية،، حيث نراهما بالعين المجردة متجاورين في السماء باتجاه الشرق قبل شروق الشمس مباشرة في ذلك اليوم، حيث يرى هذا المشهد في السماء الشرقية بغضون ال5:05 صباحاً تقريباً إلى أن يختفي المشهد في شدة ضوء الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس.

ولفت إلى أنه في 8 إبريل سيظهر القمر الجديد (محاق شهر شوال)، ولن يكون القمر مرئياً في السماء طوال الليل في ذلك اليوم، إيذاناً ببدء ميلاد القمر الجديد، حيث يشرق القمر مع الشمس، ويغرب معها تماماً، فيكون وجهه المضيء مواجهاً للشمس ووجهه المظلم مواجهاً للأرض.

وأشار إلى أن رؤية الهلال الجديد بالعين المجردة يعتمد أساساً على فترة بقاء القمر الوليد في السماء أثناء الغسق، بعد غروب الشمس مباشرة، كما تعتمد رؤيته أيضاً على نقاء الجو وصفاء السماء، وخلوها من السحب والغبار وبخار الماء.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة الخليج ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة الخليج ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا