منوعات / بالبلدي

بالبلدي : خبراء: يجب أن تكون أعمار الكلاب القادمة من بلدان أخرى 6 أشهر على الأقل

الأحد 12/مايو/2024 - 05:20 م

أكد خبراء أمريكيون أن هناك عمر محدد لجميع الكلاب القادمة إلى الولايات المتحدة من بلدان أخرى، منعًا لانتشار داء الكلب وتنظيمًا لقواعد تطعيم البلاد.

عُمر مُحدد للكلاب القادمة من بلدان أخرى

 

ووفقًا لما نشره موقع VOA news، أوصى خبراء الصحة البيطرية في أمريكا أن لابد من الالتزام بـ عُمر مُحدد للكلاب القادمة من بلدان أخرى إلى الولايات المتحدة، نظرًا للحفاظ على عدم تفشي داء صعار الكلب بين الكلاب الأمريكية.

وأعرب الخبراء أن أعمار الكلاب يجب ألا تقل عن 6 أشهر، وأن تكون تحت الاطلاع من قبل حالتها الصحية، نظرًا لـ منع انتشار داء صعار الكلب، وذلك وفقًا للقواعد الحكومية الجديدة المنشورة.

تطعيم الكلاب

 

كما تتطلب القواعد الأمريكية تطعيم الكلاب التي كانت في البلدان التي يسود فيها داء الكلب، وينطبق التحديث على الكلاب التي يجلبها المربون أو مجموعات الإنقاذ وكذلك الحيوانات الأليفة التي تسافر مع أصحابها في الولايات المتحدة.

وقالت إميلي بيياتشي، خبيرة داء الكلب في مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها التي شاركت في صياغة اللوائح المحدثة، إن  اللائحة الجديدة ستعالج هذه التحديات الحالية التي نواجهها.

 

خطورة داء صعار الكلب في أمريكا

 

والجدير بالذكر، نشر مركز السيطرة على الأمراض القواعد الجديدة في السجل الفيدرالي، تدخل حيز التنفيذ في أغسطس 2021 وتم تعليق هذا الأمر بـ جلب الكلاب من أكثر من 100 دولة حيث لا يزال داء صعار الكلب يمثل مشكلة.

وتتطلب القواعد الجديدة أن يكون عمر جميع الكلاب التي تدخل الولايات المتحدة 6 أشهر على الأقل، بما يكفي لتطعيمها إذا لزم الأمر، ولكي تسري الطلقات؛ ووضع رقاقة تحت جلدها مع رمز يمكن استخدامه للتحقق من التطعيم ضد داء صعار الكلب؛ وفقًا لما أقره نموذج استيراد جديد لمركز السيطرة على الأمراض.

اختبارات الدم للكلاب

 

وأوضح الخبراء أن القيود والمتطلبات جاءت بناء على مكان وجود الكلب في الأشهر الستة السابقة، والتي قد تشمل اختبار الدم من المختبرات المعتمدة من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

وأضافت بيياتشي، أن المزيد من الناس يسافرون دوليا مع حيواناتهم الأليفة، وأنشأ المزيد من مجموعات الإنقاذ والمربين عمليات في الخارج لتلبية الطلب على الحيوانات الأليفة، والآن يدخل حوالي مليون كلب إلى الولايات المتحدة كل عام، مما يزيد من فرص انتشار صعار الكلاب بينهم.


فيروس الجهاز العصبي المركزي للكلاب

 

وبالإضافة إلي داء صعار الكلاب، يغزو الفيروس الجهاز العصبي المركزي وعادة ما يكون مرضًا قاتلا في الحيوانات والبشر، وينتشر بشكل شائع من خلال لدغة من حيوان مصاب، حيث لا يوجد علاج لذلك بمجرد أن تبدأ الأعراض.

وأشارت أنجيلا باسمان، مالكة شركة دالاس التي تساعد الناس على نقل حيواناتهم الأليفة دوليا، القواعد الجديدة، إلى أنه يبدو صعبًا بشكل خاص للعائلات التي تشتري أو تتبنى كلبًا أثناء وجودها في الخارج ثم تحاول إحضاره إلى الولايات المتحدة، قائلة إن التحديث يعني تغييرًا طفيفًا عن كيفية التعامل مع الرعاية الصحية للحيوانات في السنوات الأخيرة.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" cairolive24 "

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بالبلدي ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بالبلدي ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا