فن / بالبلدي

عبد الرحمن الخميسى اكتشف سعاد حسنى ومهد الطريق ليوسف أدريس

belbalady.net اليوم 1 أبريل يحل ذكرى وفاة الشاعر عبد الرحمن الخميسى، الذى يعد من أهم الشعراء الذين كتبوا فى مختلف الفنون الأدبية "الشعر والقصة والمسرح والتمثيل والصحافة والتأليف الإذاعي والإخراج السينمائى وتعريب الأوبريت بل وتأليف الموسيقى والأغاني كتابة ولحنا،ومذيعا" وعرف بأنه "صاحب الصوت الذهبي".

ولد بمدينة بورسعيد، درس في مدرسة القبة الثانوية بالمنصورة لكنه لم يكمل دراسته به،  في سن مبكر بدأ الخميسي يكتب الشعر ويرسل قصائده من المنصورة فتنشرها كبرى المجلات الأدبية حينذاك مثل "الرسالة"  لـ أحمد حسن الزيات، و"الثقافة" لـ أحمد أمين، ثم استقر قراره على الانتقال للقاهرة عام 1936، ليدخل بعد ذلك إلي عالم الصحافة بانضمامه إلي جريدة المصري لسان حال الوفد قبل ثورة 1952.

وفي سنوات ما قبل ثورة 1952أخذت تظهر مجموعات الخميسي القصصية التي صورت طموح المجتمع المصري وخاصة الطبقات الفقيرة إلي عالم جديد.

ألف فرقة مسرحية باسمه كتب وأخرج أعمالها ومثَّل فيها، كما كتب للإذاعة عدة لاقت نجاحا خاصا أشهرها "حسن ونعيمة" التي تحولت لفيلم.


انتقل إلي تعريب الأوبرا فى تجربة كانت الأولى من نوعها في تاريخ المسرح الغنائي خاصة أوبريت "الأرملة الطروب"، وألف العديد من الأوبريتات المصرية، ثم انتقل إلي تأليف وإخراج الأفلام السينمائية.


إلي جانب ذلك كان "الخميسي" يواصل دوره الصحفي، والأدبي في مجال القصة والشعر، ومهد الطريق لمواهب كبرى مثل "يوسف إدريس، واكتشف طاقات أخرى مثل "الفنانة سعاد حسني" وغيرها، وترك أثرا خاصا بدوره في الأرض ليوسف شاهين.

هاجر الخميسي من في رحلة طويلة من بيروت إلي بغداد ومن بغداد إلي ومنها إلي روما ثم باريس ثم موسكو، حيث قضى ما تبقى من سنوات حياته.

 

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" اليوم السابع "

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بالبلدي ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بالبلدي ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا