اقتصاد / مرصد الشرق الأوسط و شمال أفريقيا

نتائج الانتخابات التركية تهز سوق الأسهم..

مرصد مينا

سجلت الأسهم التركية ارتفاعا في الوقت الذي تراجعت فيه الليرة أمام الدولار في أعقاب الفوز الكبير الذي حققته المعارضة على حزب العدالة والتنمية بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان في الانتخابات المحلية.

وصعد المؤشر بي.آي.إس.تي 100 القياسي بأكثر من واحد بالمئة عند الفتح وارتفع مؤشر أسهم البنوك 1.%، وفي الساعة 0730 بتوقيت جرينتش، ارتفع المؤشران 0.63% و2.12% على التوالي.

محللون قالوا إن معدل التضخم القريب من 70% وتباطؤ النمو الاقتصادي وحملة التشديد النقدي القوية التي أدت إلى رفع تكاليف الاقتراض أضرت بنتائج حزب العدالة والتنمية أمس الأحد.

ولامست الليرة لفترة وجيزة مستوى 33 مقابل الدولار في تعاملات الليلة الماضية وسط سيولة ضعيفة للغاية، عقب نتائج الانتخابات.

يشار أن المعارضة التركية ربحت الانتخابات البلدية لاسيما في المدن الكبرى استنبول وأنقرة على حساب منافسها حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة الرئيس  رجب طيب أردوغان وفقا للنتائج الأولية غير الرسمية.

وكالة أنباء الأناضول الرسمية أفادت بأن أكرم إمام أوغلو من حزب المعارضة الرئيسي، حزب الشعب الجمهوري، انتخب مجددا، وحصل على حوالي 51% من الأصوات بعد فرز جميع الأصوات تقريبا. وقال أردوغان، ليلة الاثنين، إن تركيا أكملت الانتخابات المحلية بشكل يليق بديمقراطيتها.

واعتبر أردوغان، أن انتخابات 31 مارس/ آذار المحلية تعتبر نقطة تحول، وأوضح: “31 مارس، ليس نهاية المطاف بالنسبة لنا، بل هو في الواقع نقطة تحول”. وقال إن جميع المقترعين في الانتخابات فازوا في هذه الانتخابات، سواء ممن انتخب حزب العدالة والتنمية أو “تحالف الجمهور” (الأحزاب الحليفة للعدالة والتنمية) أو ممن عززوا قوة صناديق الاقتراع باستخدام حقهم الديمقراطي في الانتخاب، وحزب العدالة والتنمية، لم يحصل على ما كان يأمله من الانتخابات المحلية.

من جهته أعلن رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو المنتمي إلى حزب الشعب الجمهوري، احتفاظه بمنصبه الذي يشغله منذ عام 2019.

وقال للصحافة “نحن في المركز الأول بفارق أكثر من مليون صوت (…) فزنا في الانتخابات”، موضحا أن هذه النتائج تغطي 96% من صناديق الاقتراع. وتجمع أنصاره مساء قرب مقر البلدية للاحتفال ملوحين بالأعلام التركية.

أما في أنقرة، أعلن رئيس البلدية المنتمي أيضا إلى حزب الشعب الجمهوري منصور يافاش، احتفاظه بمنصبه بينما كان فرز الأصوات لا يزال جاريا. وقال أمام حشد مبتهج من أنصاره “أولئك الذين تم تجاهلهم أرسلوا رسالة واضحة إلى من يديرون هذا البلد”.

بدوره، اعتبر رئيس حزب الشعب الجمهوري، أكبر تشكيل معارض في تركيا، أوزغور أوزيل مساء الأحد أن “الناخبين اختاروا تغيير وجه تركيا” بعد 22 عاما من هيمنة حزب العدالة والتنمية الإسلامي المحافظ.

إلى جانب إزمير (غرب)، ثالث مدينة في البلاد ومعقل حزب الشعب الجمهوري، وأنطاليا (جنوب) حيث بدأ أنصار المعارضة يحتفلون بالنصر في الشوارع، فإن حزب الشعب الجمهوري في طريقه لتحقيق فوز كبير في الأناضول. ويتصدر الحزب نتائج الفرز الجزئية في عواصم إقليمية يحتفظ بها حزب العدالة والتنمية منذ فترة طويلة.

وأوضحت القناة أن إمام أوغلو حصل على 49.09 بالمئة من الأصوات بعد فرز 3.67 بالمئة من صناديق الاقتراع. وحصل مراد قوروم مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على 42.83 بالمئة، فيما أعلن المعارض منصور يافاس احتفاظه برئاسة بلدية العاصمة التركية أنقرة أمام حشد من أنصاره إثر الانتخابات مساء الأحد.

وقال المسؤول المنتمي إلى حزب الشعب الجمهوري “انتهت الانتخابات، وسنواصل خدمة أنقرة وسكانها الستة ملايين بدون تمييز”، في وقت أظهرت نتائج فرز صناديق الاقتراع الذي لا يزال مستمرا، تحقيقه تقدما مريحا للغاية على منافسه الرئيسي.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مرصد الشرق الأوسط و شمال أفريقيا ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مرصد الشرق الأوسط و شمال أفريقيا ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا