عرب وعالم / الامارات / الامارات اليوم

الجوز البرازيلي في خطر بسبب إزالة الغابات

  • 1/2
  • 2/2

يقصد فيتال مونيوز غابات الأمازون في بوليفيا، بحثاً عن آخر كميات من الجوز البرازيلي لهذا الموسم، وينتابه كالآلاف من جامعي هذه الفاكهة التي تُصدَّر إلى بلدان كثيرة، القلق من استمرار عمليات إزالة الغابات التي تتسبب بانخفاض كميات المحاصيل

ويقول الرجل البالغ (76 عاماً)، وهو من سكان مجتمع صغير يضم 42 عائلة في كوبيخا، الواقعة في منطقة باندو الحدودية مع البرازيل: إنّ «الغابة تختفي، لا أتخيل حياتي من دونها».

ويضيف: «كنّا نحصد حزماً أكثر في السابق، لكنّ الغابة تبتعد»، مبدياً قلقه من تراجع غابات الأمازون مع مرور السنين، بسبب إزالة الغابات.

ويتعيّن عليه حالياً السير مع خمسة من أبنائه السبعة الذين يمارسون قطف الجوز مثله، لنصف ساعة أو أكثر حتى يصلوا إلى منطقة حصاد، بينما كان في السابق يجتاز مسافة لا تتجاوز ربع ساعة.

وفي ظل نباتات كثيفة، يدخل في أعماق الغابة الرطبة، ليحصد آخر كميات من ثمار الجوز للموسم الذي عادةً ما يمتد من ديسمبر حتى مارس.

وباستخدام منجل، يفتح القشرة البنية السميكة لثمار الجوز الأمازوني (اسمه العلمي بيرتوليتسيا اكسيلسا)، وهي شجرة يصل ارتفاعها إلى 60 متراً، وتعيش حتى 1000 سنة.

في داخل الثمرة، يحتوي الجوز الذي يشبه الهلال بشكله، على المادة البيضاء الشهيرة في مختلف أنحاء العالم، لفوائدها الصحية المتعددة.

وفي يوم واحد، يستطيع قاطف الجوز تعبئة حزمة وزنها 70 كيلوغراماً ثم بيعها بما يعادل 35 دولاراً.

وفي عام 2020، كانت بوليفيا المصدّر الرئيس لهذه الفاكهة المعروفة بفوائدها الغذائية، متقدمةً بفارق كبير عن بيرو والبرازيل، بحسب المعهد البوليفي للتجارة الخارجية.

لكن في 2023، صدّرت البلاد 23 ألف طن فقط، في رقم شهد انخفاضاً بـ15% عن أرقام العام السابق.

ويؤكد مهندس الغابات بول كارديناس من مركز البحوث والنهوض بالفلاحين أن «إزالة الغابات مشكلة تؤثر في إنتاج الجوز البرازيلي».

ويشير إلى أن «حرائق الغابات ربما تسببت بانخفاض أعداد الحشرات الملقحة، ما أدّى تالياً إلى تأثر إنتاج الجوز».

ومع تدمير قرابة 400 ألف هكتار من الغابات، تُعدّ بوليفيا إحدى الدول الثلاث في العالم التي خسرت أكبر معدّل من الغابات الاستوائية عام 2022، بحسب ما يظهر أحدث تقرير صادر عن منصة «غلوبل فورست ووتش». ويعود سبب ذلك إلى حرائق الغابات التي تنسبها الحكومة إلى مجال الصناعات الزراعية.

وتشير الوكالة الوطنية للأغذية إلى أن أكثر من 25 ألف أسرة في بوليفيا مخصصة لحصاد هذه الفاكهة التي لا تستلزم زراعتها أسمدة أو مبيدات حشرية، في حين تتم عملية التلقيح بشكل طبيعي عن طريق النحل أو القوارض الصغيرة.

وبحسب الأرقام الرسمية، تغطي منطقة الإنتاج نحو 100 ألف كيلومتر مربع، أي 10% من مساحة البلاد.

وقال والتر ألفيس، وهو قاطف جوز يبلغ 39 عاماً «لا نعتمد التعقيم بالبخار، بل نتتبع المسارات التي سنخترقها من دون إلحاق أضرار بالنبتة الأم».

• يحتوي على المادة البيضاء الشهيرة في مختلف أنحاء العالم لفوائدها الصحية المتعددة.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الامارات اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الامارات اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا