هو وهى / بالبلدي

بالبلدي : لماذا لا تنفصل المشيمة بشكل صحيح عند الولادة؟

  • 1/2
  • 2/2

قد تغير دراسة جديدة أجراها باحثون في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، الطريقة التي يفهم بها الأطباء والعلماء، ويشخصون ويعالجون اضطراب طيف المشيمة الملتصقة.

اضطراب طيف المشيمة الملتصقة هي حالة خطيرة تفشل فيها المشيمة في الانفصال عن الرحم عند الولادة، مما يعرض حياة وصحة الأم والطفل للخطر، وفقا لما تم نشره في موقع ميديكال إكسبريس.

اعتقد الباحثون سابقًا أن بعض الخلايا المشيمية شديدة التدخل، والتي تسمى الأرومة الغاذية، كانت مسؤولة عن الحفاظ على الاتصال سليمًا.

فقدان الحدود الطبيعية بين المشيمة والرحم

لكن هذا البحث الجديد، الذي يحدد التغيرات الجينية والخلوية داخل الخلايا المفردة حيث تنضم المشيمة والرحم، يحول التركيز إلى كيف يمكن للدعم الهيكلي للأنسجة والأوعية الدموية في الرحم أن يسبب «فقدان الحدود الطبيعية» بين المشيمة والرحم.

وقالت الدكتورة يلدا أفشار، أخصائية أمراض الأم والجنين: لقد استخدمنا تقنيتين جديدتين في تحليل الخلية الواحدة لإنشاء أطلس للخلايا المشاركة في المشيمة الملتصقة لفهم أفضل لهذا الاضطراب المنتشر بشكل متزايد والذي يمكن أن يكون له آثار مدمرة على صحة الأم والطفل.

وقالت الدكتورة ديبورا كراكوف، أخصائية طب الأم والجنين: «كشف هذا العمل عن مجموعة فرعية من الجينات التي يتم التعبير عنها بشكل تفاضلي في اضطراب طيف التصاق المشيمة، والذي يوفر الأساس للبيئة المسموح بها لالتصاق المشيمة ببطانة الرحم».

أظهر البحث أن الساقط، وهي طبقة بطانة الرحم التي تتشكل أثناء الحمل، والأوعية الدموية، ترسل إشارات مختلفة إلى المشيمة عندما يكون لدى المرأة الحامل مشيمة ملتصقة.

عادةً ما يتم التخلص من المشيمة، وهي العضو المؤقت الذي يوفر الدعم للجنين، بعد الولادة.

في حالة المشيمة الملتصقة، تكون ملتصقة بشدة، مما يصبح سببًا للعديد من مضاعفات المشيمة الملتصقة عند الأمهات.

وقالت أفشار: كان هدفنا هو وصف العلاقة الحميمة بين أنسجة الأم والجنين في موقع الالتصاق أو الخلل الوظيفي.. إن الجينات ومسارات الإشارات التي حددناها تتجاوز مجرد توفير فهم أفضل لآلية المرض؛ ويمكن استخدامها كأهداف لمساعدتنا في تحسين الاختبارات التشخيصية، وتتبع تطور المرض مع مرور الوقت، واكتشاف علاجات جديدة وأكثر فعالية.

اضطرابات طيف المشيمة الملتصقة

لقد زادت حالات حدوث اضطرابات طيف المشيمة الملتصقة (PAS) بشكل كبير في العقود الأخيرة، وسببها غير مؤكد، على الرغم من أن الولادة القيصرية هي واحدة من عوامل الخطر العديدة.

يقول الباحثون، إن معدل الإصابة اليوم يقدر بحالة واحدة من بين كل 272 ولادة في الولايات المتحدة، مقارنة بحالة واحدة من بين كل 30 ألف حالة حمل في الستينيات.

في هذه الدراسة، أجرى فريق البحث خزعات مشيمية متعددة على 12 مشيمة، ستة منها مصابة باضطراب PAS وستة عناصر تحكم، وأجروا تحليل الحمض النووي الريبي (RNA) لخلية واحدة على 31406 خلية فردية.

قام الباحثون أيضًا بتطبيق علم النسخ المكاني على 36 منطقة محل اهتمام - 12 في منطقة PAS الملتصقة، و12 في منطقة PAS غير الملتصقة، و12 في منطقة التحكم.

تسمح النسخ المكانية للباحثين بقياس نشاط الجينات، ورسم خريطة له بدقة داخل عينة نسيج واحدة.

وقالت أفشار، وهي خبيرة في علم الأحياء: في نهاية المطاف، فإن فهم بيولوجيا الحمل والأمراض المرتبطة بالحمل، مثل أكريتا، مستوحى من شيء واحد فقط - وهو إيجاد طرق لتحسين الرعاية التي يمكننا تقديمها للحوامل وأسرهن.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بالبلدي ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بالبلدي ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا