اقتصاد / صحيفة اليوم

توقعات بتذبذب اليورو أمام الدولار مع تزايد قوة العملة الأمريكية

تذبذب سعر اليورو أمام الدولار في نطاق ضيق نسبيًا فوق مستوى 1.0750 في مستهل تداولات الأسبوع الجاري، مع توقعات باستمرار حالة الضعف التي يعاني منها وسط زيادة قوة الدولار.
وقال تقرير لمنصة "إف إكس تريد" إن المستثمرون يترقبون متغيرات الوضع الحالي لمعرفة ما سيقوله مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) في وقت لاحق من هذا الأسبوع، حيث يمكن تؤدي بيانات التضخم في الولايات المتحدة إلى رد فعل كبير في أسواق العملات

توقعات اليورو والدولار

يواجه زوجي اليورو والدولار خط مقاومة رئيسي عند منطقة 1.0790-1.0800 وفقًا لمستوى تصحيح فيبوناتشي 50% للاتجاه الهبوطي الأخير.
على الجانب الإيجابي، إذا تمكن زوجي العملة من الاستقرار فوق هذه المنطقة فقد تتوجه أنظار المراقبين إلى مستوى 1.0830 بحسب تصحيح فيبوناتشي 61.8٪ و1.0900 وفق تصحيح فيبوناتشي 78.6٪ على أنهما الاتجاه الدلالي التالي.
على الجانب السلبي، يقع مستوى الدعم الأول لقوة العملة عند 1.0750 وفق تصحيح فيبوناتشي 38.2% والمتوسط المتحرك البسيط لــ200 يوم أو النظر إلى مستوى 1.0720 بحسب المتوسط المتحرك البسيط لفترة 100 يوم و1.0700 وفق تصحيح فيبوناتشي بنسبة 23.6%.

تحركات البنوك المركزية

من المتوقع أن يتذبذب سعر اليورو مقابل الدولار فوق مستوى 1.0750 خلال الأسبوع الجديد.
من الممكن أن تؤثر تصريحات مسؤولي البنوك المركزية على حركة العملتين على المدى القريب.
اقرأ أيضاً: الدولار يستأنف الصعود ويتفوق على سلة العملات الكبرى
كما قد تؤدي بيانات مؤشر أسعار المنتجين (PPI) ومؤشر أسعار المستهلك (CPI) في الولايات المتحدة يومي الثلاثاء والأربعاء إلى تحفيز الحركة الكبيرة التالية في حركة العملتين.

الدولار يمحو بعض خسائره

الأسبوع الماضي ساعدت تصريحات مسئولي الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي ) على دعم ارتفاع الدولار الأمريكي ماحية بعض الخسائر التي تكبدها بعد بيانات البطالة المخيبة للآمال يوم الخميس الماضي.

تراجع ترجيحات خفض الفائدة

قالت عضو مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي، ميشيل دبليو بومان، إنها لا ترى بينة قوية لخفض أسعار الفائدة قريبًا أو أن الخفض أمر مبرر هذا العام 2024، مضيفة أنها ترغب في مطالعة بيانات تضخم أفضل (أقل) خلال الأشهر المقبلة لتقول أن خفض الفائدة يقترب بشكل أكبر.
اقرأ أيضاً: "المركزي الروسي" يخفض سعر صرف الدولار واليورو مقابل الروبل
وفي الوقت نفسه، أكد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس نيل كاشكاري شكوكه حول استمرار تقييد السياسة النقدية، مشيرًا إلى أنه أنه لا يستطيع استبعاد إمكانية رفع سعر الفائدة مرة أخرى هذا العام.

مكاسب قادمة للدولار

وفقا لأداة سي إم إي فيد واتش، فإن الأسواق تقدر احتمالية بنسبة 40% بأن يترك مجلس الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة دون تغيير في سبتمبر.
وإذا عارض مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي التوقعات بخفض أسعار الفائدة في سبتمبر فإن وضع السوق يشير إلى أن هناك مجالًا لتحقيق مكاسب للدولار الأمريكي.
ويستفيد الدولار أيضًا من جاذبيته كملاذ آمن وذلك وسط كل الكآبة وعدم اليقين المحيط بالاقتصاد العالمي ما يجعل المستثمرين يشعرون بارتياح وأمان نسبي يوفره الدولار حيث أنهم من خلال حيازته أقل تعرضًا لبعض المخاطر العالمية الكبيرة في الوقت الحالي.
واستقر مؤشر الدولار عند 105.30 قبل المزيد من تصريحات بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع في وقت انتعشت فيه عوائد سندات الخزانة الأمريكية مع ارتفاع سعر الفائدة لأجل 10 سنوات إلى 4.50%.

تعادل اليورو مع الدولار

يعني تعادل أو تكافؤ الدولار مع اليورو في الأساس أن 1 دولار يشتري 1 يورو. وقال محللون "إن الأسواق المالية تحب دائمًا العثور على نوع من المعنى الرمزي".
وغالبًا ما يكون مستوى التكافؤ نقطة مقاومة حيث يتنافس المضاربون على صعود وهبوط اليورو لتحديد الاتجاه الذي ستتجه إليه العملة، وفق ما ذكرت شبكة دويتش فيله.

كيف يؤثر ضعف اليورو على المستهلكين؟

وسوف يؤدي تراجع اليورو إلى زيادة الأعباء الملقاة على كاهل الأسر والشركات الأوروبية.
ومن شأن العملة الأضعف أن تجعل الواردات التي تكون في الغالب مقومة بالدولار أكثر تكلفة. وعندما تكون هذه العناصر مواد خام أو سلع وسيطة فإن ارتفاع تكاليفها يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع الأسعار المحلية.
وفي الأوقات العادية، يُنظَر إلى العملة الضعيفة باعتبارها أمر جيد طيبة بالنسبة للمصدرين والاقتصادات المعتمدة على التصدير بكثافة مثل ألمانيا لأن ذلك يعزز الصادرات من خلال جعلها أرخص بالقيمة الدولارية.
لكن في هذه الأوقات غير العادية وبسبب مشكلات سلسلة التوريد العالمية والعقوبات والحرب في أوكرانيا والحرب على غزة تصبح الأمور أثقل وطأة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا