عرب وعالم / السعودية / صحيفة سبق الإلكترونية

"كاوست" تختتم برنامج "سبيس 2102" لإثراء مواهب المملكة الشابة

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

تم النشر في: 

06 مايو 2024, 11:49 صباحاً

أنهت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست"، بالتعاون مع هيئة الاتصالات والفضاء والتقنية ووكالة الفضاء ، برنامج "سبيس 2102"، والذي عقد لمدة خمسة أيام، خلال أبريل الماضي.

ويهدف البرنامج الذي نظمته الجامعة إلى إثراء المواهب السعودية الشابة ودعمهم لاستكشاف العلوم والتقنية، بالإضافة إلى الهندسة والرياضيات وعلم الفضاء، من خلال تجارب علمية وعملية تعزز من شغف الطلبة المشاركين.

واستقبل البرنامج أكثر من 150 شابًا وشابة من الطلبة المتفوقين من جميع مناطق المملكة، تتراوح أعمارهم ما بين 13 و15 عامًا، يشرف على تدريبهم وتعليمهم مجموعة من المعلمين المتخصصين من جميع أنحاء العالم مع بعض أعضاء هيئة التدريس من "كاوست".

وتضمن منهج المخيم الدراسي الشامل على: محاضرات محفزة وتدريب على البرمجيات وفعاليات إثرائية؛ لتوجيه المشاركين وتطوير مساراتهم التعليمية.

كما انضمت كاثرين ثورنتون ووسام جيمار، إلى رواد الفضاء من وكالة "ناسا"، بالإضافة إلى رائدة الفضاء الأوروبية شارلوت باولز، لإلهام الطلبة.

وقالت نائب رئيس الجامعة للتقدم الوطني الاستراتيجي الدكتورة نجاح عشري: "بينما نحتفل بالنجاح الباهر الذي حققه برنامج سبيس 2102، تسعى "كاوست" إلى تحقيق أحلام وطموحات الشباب الموهوب في مجالات مهمة مثل العلوم، والتقنية والفضاء.

وأضافت: "من خلال أنشطة الجامعة الإثرائية المبكرة لإشراك أفضل العقول الشابة في المملكة، نرعى الجيل القادم من قادة المستقبل ورواد الأعمال المعتمدين على العلوم، مما يبشر بعصر جديد من الريادة والبحث والاستكشاف في المملكة".

من جانبها أشادت رائدة الفضاء بوكالة الفضاء السعودية مريم فردوس، ببرنامج سبيس 2102، وأثنت على التجارب العملية والتبادل المعرفي؛ بما يتماشى مع الأهداف التعليمية للمملكة في مجالات العلوم، والتقنية، والهندسة، والرياضيات وقطاع الفضاء.

بينما أكد المدير المساعد لمركز أبحاث الاحتراق النظيف، قسم العلوم والهندسة الفيزيائية الدكتور ماني ساراثي، أن مستقبل صناعة الفضاء في المملكة، يعتمد على طموحات شباب مثل المشاركين في برنامج سبيس 2102.

ودعت الأستاذة المشاركة في علوم البحار الدكتورة فرانشيسكا بنزوني، كل طالب حضر مخيم الفضاء هذا العام إلى التفكير في الالتحاق بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية.

واختتم البرنامج فعالياته بتحدي "كيوب سات"، الذي استخدمت فيه فرق الطلاب أدوات العلوم والتقنية لتصميم واختبار مهامهم الخاصة في كيوب سات، مع التركيز على حفظ الشعاب المرجانية في البحر الأحمر وإعادة تأهيله.

وضم الفريق الفائز: عماد رحمن من مدرسة كاوست، وطلال الزهيري، من مدارس ، ولين البشر، من أكاديمية أدماير الدولية في الدمام، ومريم بزرون وعبدالله الحايك، من مدارس التهذيب في الدمام.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا