هو وهى / الخليج 365

| دواء رائج لمرض السكري يمكن أن يقلل من احتمال تلف الكبد

الشارقة - بواسطة ايمن الفاتح -  

 

يرتبط  عقار Ozempic  وغيره من منبهات GLP1 بانخفاض خطر الإصابة بتليف الكبد وسرطان الكبد لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 وأمراض الكبد المزمنة، وفقًا لدراسة وطنية أجراها معهد كارولينسكا في السويد ونشرت في مجلة  Gut .

وتقلل منبهات GLP1 مثل Ozempic من مستويات السكر في الدم وتستخدم بشكل رئيسي لعلاج مرض السكري من النوع 2 ومع ذلك، نظرًا لأن الدواء يقلل أيضًا من الشهية، فإنه يستخدم الآن بشكل متزايد لعلاج السمنة وأصبح دواءً شائعًا لإنقاص الوزن.

وتشير نتائج التجارب السريرية المبكرة أيضًا إلى أن منبهات GLP1 قد تقلل من خطر تلف الكبد أيضا. ولذلك قام الباحثون في معهد كارولينسكا بإدراج جميع الأشخاص في السويد المصابين بأمراض الكبد المزمنة والسكري من النوع الثاني في دراسة قائمة على السجلات ثم قاموا بمقارنة خطر تلف الكبد الشديد لدى أولئك الذين عولجوا بمنبهات GLP1 وأولئك الذين لم يعالجوا.

وأظهرت النتائج أن أولئك الذين تناولوا الدواء لفترة طويلة من الزمن كان لديهم خطر أقل للإصابة بأشكال أكثر خطورة من أمراض الكبد مثل تليف الكبد وسرطان الكبد. ووفقًا للباحثين، يشير هذا إلى أن منبهات GLP1  يمكن أن تكون علاجًا فعالًا لتجنب أمراض الكبد الحادة لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني.

ويقول المؤلف الأول أكسل ويستر، الأستاذ المساعد في قسم الطب معهد كارولينسكا: "تشير التقديرات إلى أن مرض الكبد الدهني يؤثر على ما يصل إلى واحد من كل خمسة أشخاص في السويد، وكثير منهم مصابون بداء السكري من النوع 2، وحوالي واحد من كل عشرين يصابون بمرض الكبد الحاد"..

"ويضيف " النتائج التي توصلنا إليها مثيرة للاهتمام لأنه لا توجد حاليا أدوية معتمدة للحد من هذا الخطر."

وفيما توقف العديد من الأشخاص في الدراسة عن تناول منبهات  GLP1، مما أدى إلى نقص التأثير الوقائي. ومع ذلك، فإن أولئك الذين استمروا في تناول أدويتهم على مدى فترة عشر سنوات كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض الكبد الحادة بمقدار النصف.

ويقول أكسل فيستر: "يجب تأكيد النتائج في التجارب السريرية، لكن الأمر سيستغرق سنوات عديدة حتى تكتمل هذه الدراسات. لذلك، نستخدم بيانات التسجيل الموجودة لمحاولة قول شيء ما عن تأثير الأدوية قبل ذلك."

ويعتبر أحد القيود على هذه الطريقة، أنه لا يمكن التحكم في العوامل التي لا توجد بيانات عنها، مثل اختبارات الدم لوصف شدة مرض الكبد بمزيد من التفصيل. ومع ذلك، قام الباحثون مؤخرًا ببناء قاعدة بيانات جديدة تسمى HERALD حيث يمكنهم الوصول إلى عينات الدم من المرضى في منطقة ستوكهولم.

"كخطوة تالية، سوف نقوم بالتحقيق في تأثير منبهات GLP1 في قاعدة البيانات هذه"، كما يقول المؤلف الأخير للدراسة هانز هاجستروم، استشاري أمراض الكبد في مستشفى جامعة كارولينسكا ، مضيفا " إذا حصلنا على نتائج مماثلة، فهذا من شأنه أن يعزز الفرضية القائلة بأن منبهات GLP1 يمكن استخدامها لتقليل خطر الإصابة بأمراض الكبد الحادة."

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الخليج 365 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الخليج 365 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا