تكنولوجيا / البوابة العربية للأخبار التقنية

أمريكا تسعى إلى استخدام محطات نووية لتغذية مراكز بيانات الذكاء الاصطناعي

  • 1/2
  • 2/2

يتزايد طلب مراكز البيانات التي تستضيف الآلاف من وحدات معالجة الرسوم (GPU)، إذ تلجأ الشركات الصانعة إلى بناء منشآت جديدة معززة بوحدات معالجة الرسوم لتلبية الحاجة إلى المزيد من قدرات الذكاء الاصطناعي.

ومع ذلك، تستهلك وحدات معالجة الرسوم القوية أكثر من 500 واط للبطاقة الواحدة، وتبلغ الإجمالية للبطاقة الرسومية Blackwell B200 الأحدث من شركة إنفيديا قرابة 1000 واط.

وبسبب وحدات معالجة الرسوم التي تستهلك قرابة 1000 واط من الطاقة في مراكز البيانات التي تضم عشرات الآلاف من البطاقات، تعمل الحكومة الأمريكية على مكافحة هذا الحمل الهائل على شبكة الكهرباء المحلية، إذ أجرت إدارة الرئيس جو مناقشات مع شركات التكنولوجيا الكبرى لإعادة تقييم مصادر طاقتها، مع إمكانية استخدام محطات نووية صغرى لتلبية هذا الطلب المتزايد للطاقة الكهربائية.

وأشارت وزيرة الطاقة جينيفر جرانهولم في مقابلة مع موقع أكسيوس إلى أن الذكاء الاصطناعي ليس المشكلة هنا بل يمكن أن يكون عاملًا رئيسيًا في إيجاد حل لها. ومع ذلك مازالت المشكلة تكمن في عدم قدرة شبكة الكهرباء المحلية على تحمل هذه الأحمال الضخمة، إذ لا يمكنها استيعاب التوسع السريع والمتزايد لمراكز بيانات الذكاء الاصطناعي.

وأكدت جرانهولم أن الوزارة ناقشت خطة مايكروسوفت في إيجاد مفاعل نووي بالقرب من موقع مركز البيانات الخاص بها للمساعدة في إدارة الحمل الذي تستهلكه الآلاف من وحدات معالجة الرسوم التي تعمل على تدريب واستدلال الذكاء الاصطناعي.

وهذه المرة لا تقتصر المحادثات على شركة مايكروسوفت فقط، وفقًا لموقع أكسيوس، إذ تفكر شركات التكنولوجيا الأخرى في استخدام الطاقة النووية كحل بديل لاستهلاك شبكة الكهرباء المحلية.

وتمثل الطاقة النووية نسبةً تصل إلى 20% فقط من مصادر الطاقة التي تنتجها الولايات المتحدة الأمريكية، وتمول وزارة الطاقة حاليًا المحطة النووية لتوليد الطاقة Holtec Palisades التي تنتج قرابة 800 ميغاواط بمبلغ يصل إلى مليار دولار.

وتستثمر مايكروسوفت في إستراتيجية طاقة المفاعلات النمطية الصغيرة (SMR)، التي يمكن أن تكون نموذجًا يحتذى به لشركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى.

Follow @aitnews

نسخ الرابط تم نسخ الرابط

تابعنا

Google News

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا