مصر اليوم / الصباح العربي

بروتوكول تعاون بين جامعة الأزهر ومؤسسة ” الخير” و”بيت التمويل الكويتي”اليوم الأربعاء، 10 يوليو 2024 02:46 مـ   منذ 51 دقيقة

الدكتور سلامة داود يشيد بجهود الخير في دعمها الأعمال الخيرية

الدكتورمحمد رفاعي: الجهاز فريد من نوعه لأهميته ودقته في التشخيص وعلاج الأورام لأهالينا بالصعيد

في إطار دعم المنظومة الطبية لمستشفيات جامعة الأزهر بأحدث الأجهزة الطبية شهد فضيلة الدكتور سلامة داود، رئيس جامعة الأزهر، والدكتور محمد رفاعي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مصر الخير، بمقر جامعة الأزهر، توقيع بروتوكول تعاون مشترك لتوفير جهاز منظار بالموجات الصوتية لأورام الجهاز الهضمي والكبد والبنكرياس، وذلك فى خطوة جديدة لمواكبة التطور التكنولوجي بقطاع الصحة، جاء ذلك بحضور الدكتور محمد عبد المالك، نائب رئيس الجامعة لفرع أسيوط، والدكتور إبراهيم شعلان، عميد كلية الطب البنين بأسيوط، والأستاذ محمد عبد الخالق، أمين عام الجامعة.

ورحب الدكتور سلامة داود، رئيس جامعة الأزهر، في كلمته خلال توقيع البروتوكول بالجهود المجتمعية التي تقوم عليها مؤسسة مصر الخير برئاسة فضيلة الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، كما قدم التهنئة بالعام الهجري الجديد، داعيًا المولى -عز وجل- أن يرفع الغمة عن الشعب الفلسطيني، وأن ينصره نصرًا عزيزًا مؤزرًا كما نصر المصطفى -صلى الله عليه وسلم- وصاحبه الصديق، ونقل فضيلته للحضور تحيات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، الذي يقوم بجولة خارجية في قارة آسيا تشمل: ماليزيا، وتايلاند، وإندونيسيا.

وأوضح رئيس الجامعة أن جهود مؤسسة مصر الخير وبيت التمويل الكويتي تعمل على إعمار الأرض وإحياء النفس البشرية واستنقاذها من الهلاك.

واستعرض رئيس الجامعة جهود جامعة الأزهر التي تضم 93 كلية و18 معهدًا ويدرس بها نحو نصف مليون طالب، إضافة إلى ما يقارب 30 ألف طالب وافد من أكثر من 140 دولة حول العالم، مما يؤكد أن الأزهر الشريف كعبة العلم وقبلة العلماء، إضافة إلى وجود ست كليات للطب يتبعها خمس مستشفيات جامعية في القاهرة ودمياط وأسيوط، تقدم خدمات صحية بالمجان لجميع المواطنين في مختلف أنحاء الجمهورية.

وأعرب الدكتور محمد رفاعي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مصر الخير، في كلمته خلال توقيع البروتوكول عن سعادته البالغة باستمرار التعاون المشترك بين مؤسسة مصر الخير وجامعة الأزهر وبيت التمويل الكويتي لخدمة أهالي صعيد مصر، وتوفير الأجهزة الطبية الحديثة لتشخيص وعلاج الأورام السرطانية بدقة.

وأوضح رفاعي أن جهاز المنظار بالموجات الصوتية لأورام الجهاز الهضمي فريد من نوعه؛ لدقته في تشخيص وعلاج الأورام السرطانية بالجهاز الهضمي والكبد والبنكرياس بتكنولوجيا عاليه جدًّا.

وأشار الرئيس التنفيذي لمؤسسة مصر الخير أنه من المتوقع ان يخدم جهاز المنظار أكثر من 6000 مريض سنويًّا بمستشفى جامعة الأزهر فرع أسيوط خاصة مع ندرة وجود هذا النوع من الأجهزة الطبية بالصعيد؛ نظرًا لتكلفته العالية، إضافة إلى قلة الأطباء في التعامل مع هذا النوع من التكنولوجيا، لافتًا إلى أنه استكمالًا لدور مؤسسة مصر الخير التنموي سوف يتم وضع خطة تدريب متكاملة للكوادر الطبية بالمستشفى على استخدام الجهاز؛ للوصول لأفضل ممكنة مع المرضي في إطار سعى قطاع الصحة بالمؤسسة لدعم وتطوير الكيانات الطبية الأكثر تأثيرًا في المجتمع؛ حيث تهدف مؤسسة مصر الخير لتطوير المنظومة الطبية في عديد من الاتجاهات وعلى رأسها توفير الأجهزة الطبية الحديثة.

وفي كلمتها أعربت الدكتورة عفاف الجوهري، رئيس قطاع الصحة بمؤسسة مصر الخير، عن سعادتها الكبيرة بالتعاون مع جامعة الأزهر ومستشفياتها، مؤكدة أن المؤسسة تجعل الإنسان محور اهتمامها؛ لذلك جاء شعارها: "تنمية الإنسان مهمتنا الأساسية"، مشيرة إلى أن قطاع الصحة بالمؤسسة قدم حتى الآن أكثر من 13 مليون خدمة للمرضى المستحقين.

وأوضحت رئيس قطاع الصحة أن مؤسسة مصر الخير قدمت أكثر من 18 ألف قرار علاج شهري على مدار العام الماضي، وأنه يتم تحديد احتياجات المستحقين ويتم صرف كل الأدوية اللازمة لجميع الأمراض، إضافة إلى إجراء جميع العمليات الجراحية ومنها القلب المفتوح وزراعة الأعضاء وتغيير المفاصل وغيرها من العمليات الجراحية، لافتة إلى أن مؤسسة مصر الخير قامت بإجراء أول عملية زراعة كبد وكانت في صعيد مصر.

وتعد مستشفيات جامعة الأزهر هي مجموعة من المستشفيات التعليمية التابعة لكليات الطب بالجامعة، واستقبلت خلال سنة أكثر من مليون مريض، وأُجري بها أكثر من مائة ألف عملية جراحية.

وكلية الطب جامعة الأزهر بأسيوط هي كلية من كليات الطب التابعة لجامعة الأزهر، تقع بمنطقة الوليدية بمحافظة أسيوط، وهي أول كلية للطب تابعة للأزهر بصعيد مصر وتخدم محافظات الصعيد، وأنشئت سنة 1989م، وتأسست كلية الطب جامعة الأزهر بأسيوط للبنين بقرار المجلس الأعلى للأزهر رقم (1203) الصادر من مجلس الوزراء سنة 1989م.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الصباح العربي ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الصباح العربي ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا