عرب وعالم / السعودية / السعودي اليوم

محمد البكر يكتب: أمطار غزيرة .. تحديات ونجاحات

  • 1/2
  • 2/2


الخميس 09 مايو 2024 | 11:01 صباحاً

إذا ما استثنينا السلبيين في مجتمعنا ، يمكننا القول إن غالبية البلديات نجحت في التعامل مع هطول كميات قياسية من الأمطار على معظم مناطق المملكة , فكميات الأمطار تجاوزت بكثير الكميات التي تعودنا عليها عشرات السنين , هذا لا يعني أننا لا نتفهم أن هناك صعوبات عانى منها الكثير من المواطنين سواء في بيوتهم ، أو أثناء تواجدهم في الشوارع وقت هطول الأمطار , فالأنفاق تم إغلاقها ، والسيارات تعطلت في الطرقات ، وبعض المنازل تضررت , فهذا يحدث في مختلف دول العالم التي تمر بها الظروف الطارئة غير المتوقعة .

هذا الكلام قد لا يعجب البعض ممن يريدون شوارع خالية من المياه بعد ساعات من توقف هطول الأمطار , إلا أنه يعجب غيرهم ممن ينظرون بإيجابية وتفهم ومنطق حسب ظروف كل حالة , فنحن بلد شحيح الأمطار ، والتغيرات المناخية التي يتحدث عنها البعض ممن يعتقدون أن مسألة ذلك التغير مجرد سنة أو سنتين ، هي مجرد تكهنات سطحية . فمثل هذه التغيرات تحتاج لعقود وعقود , ناهيك عن أن شبكات تصريف السيول والأمطار مكلفة جدا , ومع ذلك تتسابق البلديات والأمانات على مشاريع تصريف الأمطار ، مستفيدة من رصد الدولة أعزها الله لميزانيات ضخمة لهذه المشاريع في مختلف مناطق المملكة .

اختلاف الآراء بين مقدر لجهود البلديات في تعاملها مع الأمطار الأخيرة ، وبين من لا يزال يلوم تلك الجهات ويتهمها بالتقاعس بعد توقف ، بين هذا وذاك لدي رأي من تجربة شخصية أثناء عملي في بلدية الخبر , فقد كنت مديراً للأعمال الميدانية ، وكانت مهمة سحب المياه من الشوارع جزءا من مهام تلك الإدارة , وعندما أقارن تلك الفترة والمعاناة وعدد الأيام التي كنا نحتاجها لسحب المياه ، وبين الوضع في الفترة الحالية ، أجد أن هناك فارقا كبيرا بين ما كان يتحقق آنذاك وما يتحقق الآن , فبعد أمطار الأسبوعين الماضيين ، شاهدنا خلو معظم الشوارع والمواقع من المياه ، رغم أنها كانت أمطار غزيرة جدا , هذا يعني أن جهود البلديات من خلال مشاريع تصريف الأمطار باتت تؤتي ثمارها , وأنه في حال استمرار تلك المشاريع سنصل في السنوات المقبلة لمستوى متطور في جاهزية البنية التحتية مهما كانت غزارة الأمطار .

أخيراً، لا بد من الإشارة إلى أنه في بعض الأحياء دخلت المياه للبيوت للسنة الثانية على التوالي ، ولهذا لا بد من التعجيل بخطط ولو قصيرة المدى كي يفرح الجميع بالمطر دون الخوف مما سيعانونه أسرهم وأطفالهم . 

ولكم تحياتي

اقرا ايضا: محمد البكر يكتب .. اضحك ولا يهمك أحد

محمد البكر يكتب: بو طبيله 

محمد البكر يكتب.. فزعة الشباب في قايلولة رمضان 

محمد البكر يكتب: القرقيعان وعادات أهل المنطقة الشرقية 

محمد البكر يكتب : العبث بالنعمة .. ومبادرة فرجت 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة السعودي اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من السعودي اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا